Skip to nav Skip to main content
رسالة لرئيس مجلس الادارة

​لقد مرت جدول الاعمال الاقتصادي العالمي من فترة كثيفة في عام 2016. في عام 2016 تركت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية جدول اعمال كثيفة يتحل اسعار البترول المنخفض ومناقشات بريكسيت المتعلقة بخروج انجلترا من الاتحاد الاوروبي والحملات المتعلقة بمعدلات الامول للبنك المركزي الامريكي (FED) مكانا فيها.​​

لقد ذهب البنك المركزي الامريكي FED الى زيادة بمعدلات الاموال الفيدرالية باتجاه نهايات عام 2016. في الرؤية التي تم اسقاطها حول FED في عام2017, لقد اصبحت سبباً في ضعف تدفق الاموال الموجودة في اسواق البلد الذي هو حيز التطور والتوقعات حول امكانية زيادة الاموال بمعدلات اكثر في عام 2017. وكذلك لقد اصبحت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية سببا اخرا من اجل الاسواق الموجودة حيز التنفيذ والغير المعروفة من خلال التغيرات السياسية الذي من الممكن ان يظهر فيما بعد وبشكل مرتبط بنتيجة الانتخاب.

لقد دخلت اوروبا تحت شروط النمو المتوافق من اجل الاقتصاد في عام 2016. لقد استمر النمو المتوازي والذي تم اخذها بنظر الاعتبار في الاقتصاد الاوربي طوال العام على الرغم من ان خروج انجلترا من الاتحاد الاوربي ساعدت على دفع الاسواق الى الشك والاندهاش خلال فترة قصيرة.

ان اسعار البترول التي تراجعت الى ان وصلت الى مستوى 27 دولار امريكي في عام 21 ولقد وصلت الى مستوى 55 دولار امريكي بتأثير قرار دفع دول اوبك الى الاستقطاع في الانتاج لاول مرة منذ 8 اعوام.

يتم التوقع الى ان تشهد التجارة العالمة ادنى مستوى لها في التطور في عام 2016 منذ الازمة المالية في عام 2009 ولغاية يومنا هذا. خصوصاً ان البطئ الذي تعرضت لها الاقتصادات التي كانت حيز التطور , فلقد اصبحت سبباً في خفض الاسعار والطلبات على ان تكون الامتعة الاساسية على رأسها.

لقد قامت تركيا بحماية موقفها القوي في عام 2016 ايضاً مقابل الاخطار المتعددة الاتجاهات.

لقد اصبحت قطاع الصرفية التركية في عام 2016 داعم ومقرر الاقتصاد ولقد تم اخطاء خطوات استباقية طوال عام بهدف منع التموجات المتولدة من الظروف العالمية من التاثير على الاقتصاد. ام المصارف المشاركة فلقد نقلت خط نموها الى الامام وتطورت بشكل ملائم للفترات في الكثير من العارضات التمويلية السابقة في قطاعنا ولقد استمرت في النمو والتطور من خلال الاستجابة لاحتياجات الاقتصاد الحقيقي.

ان تركيا فينانس قوية وجاهزة للمستقبل

ان استيراتيجة النمو المربح الطويلة الاجل لمصرفنا الذي قد أصبحت قوية ومتميزة وقادرة على التكيف مع جميع انواع قواعد وشروط السوق قد عرضت نجاحا في الحفاظ على جهد حماية الموقف المستقر من ناحية الاداء التمويلي في عام 2016 بأعلى المستويات.

وضمن هذا السياق لقد تم توفير زيادة بنسبة 13% حسب عام 2015 في ارباح مصرفنا الذي اكتمل ارباحه السنوية عند 29 مليون ليرة تركية.

لقد ارتفعت مواردنا الذاتية حيث وصلت ارباح المواد الذاتية الى مستوى 8,4% من خلال الوصول الى نمو بقيمة 3,7 مليار ليرة تركية اي زيادة بنسبة 9% بمقارنة مع العام الذي وصلنا فيها الى نهايات عام 2016. لقد ارتفع حصة كفاية رأس المال الى 15,6 % من خلال نمو قاعدة رأس مال مصرفنا على الرغم من التعديلات الجديدة على رأس المال والذي ادخلت حيز التنفيذ في عام 2016.

لقد تم توفير تسجيل تقدمات مهمة خلال هذه الفترة ولقد تمت المباشرة في الفترة المتركزة على التجهيز للمستقبل من الالف الى الياء في وحداتنا وموظفينا وفريق الادارة والاعمال الذي قمنا بتحقيقها والخطوات الواثقة الذي قمنا باخطائها بنظرة اخرى الى رؤيتنا في عام 2016.

وفي التحليل الاخير فان هذه التدابير ستقوم بتوفير كوننا مصرفا يقوم بانتاج القيم بمعدلات متزايدة من اجل جميع اصحاب المصلحة ولقد تعززت من خلال مشاركتها في اقتصاد تركيا الى جانب تقوية TFKB بأجل قريب, متوسط وطويل.

سعيد محمد أ. الغامدي
رئيس مجلس الادارة