Skip to nav Skip to main content
رسالة الى المدير العام

انني اشعر بامتنان كبير من مشاركة تقرير الفعاليات والنشاطات لعام 2016 معك بعد ان باشرت بالوظيفة بصفتي المدير العام لتركيا فينانس بتاريخ 1 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.

لقد وقفت تركيا وتركيا فينانس بشكل متين على الرغم من الرياح التي هبت بشكل عكسي في عام 2016...

لقد اصبحت عام 2016 عاما مليئا بعدم اليقي بشكل محلي وعالمي. ان الربع الاخير من هذا القرن اصبحت سببا لـ اللعب في الوحدات المالية ومخارج راس المال للدول الموجودة حجيز التنفيذ فيما ا يتعلق بزيادة فائدة FED والتي بدأت تتكاثف بشكل مستمر. ان "بريكسيت" التي تعد قرار خروج انجلترا من الاتحاد الاوربي الى جانب الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الامريكية. لم تحقق اوروبا الاحياء الاقتصادي الذي كان متوقعاً منذ فترة طويلة في مثل هذه الاوساط. ان تركيا تعرضت لصدمة غير متوقعة داخل البلد على عدم اليقين هذا على المستوى العالمي. لقد قامت تركيا بتحويل ملاحظات القرض خاصتها الى S&P ve Moody’s بشكل متعاقب للانقلاب الذي وقع يوم 15 تموز والذي تم انهاؤه عن طريق الارادة الديمقراطية الحرة للشعب التركي. وبالاشتراك مع هذا فلقد توجهت تركيا والمصارف التركية والبنك المركزي للجمهورية التركية بتحويل هذه الصعوبات الى نجاح عن طريق دعم ومساندة مؤسسة التنظيم والاشراف المصرفي الى جانب اساساتها القوية.

اولوياتنا بصفتنا تركيا فينانس : التطور الصحي والارباح المستمرة...

ان تركيا فينانس, عبارة عن مؤسسة عريقة تقوم بتقديم الخدمات لزبائنها عبر قنوات التوزيع البديل المتطور في 28 فرع و3.989 عامل اعتبارا من نهايات عام 2016.

لقد وصلت المجموع ا لتركيا فينانس في عام 2016 الى 38,8 مليار ليرة تركية. لقد استمرينا في الدعم الذي قمنا بتقديمه للاقتصاد الحقيقي من خلال محفظة قروضنا بقيمة 27 مليار ليرة تركية والذي يمتلك 70% من الحصص داخل فعالنا. لقد باشرنا من الان برؤية النتائج الايجابيية للتدابير التي اتخذناها من خلال الاهتمام بجودة النشاط

لقد قمنا بتوفير الدعم لعملائنا من خلال بناء القروض من جديد عندما يستلزم الامر ذلك والقيام بالاستشارات في موضوع ادارة المخاطر مثل وضعية العملة الاجنبية المفتوحة الذي يحملونها. اننا مصرون في الاستمرار بشكل مستمر وبنفس سرعتنا في الموسم القادم لهذا الدعم باتجاه عملائنا.

لقد وصلت الاموال الذي تم جمعها الى 21 مليار ليرة تركية والتي تشكل 54% من قاعدة اموالنا الذي قمنا بتعديدها من خلال تصدير الصكوك التي وصلت الى 1 مليار ليرة تركية في 10 معاملات مختلفة.

لقم قمنا بحماية بناء رأس مالنا القوية ووصلت مواردنا الذاتية الى 3,7 مليار ليرة تركية حيث نحتفظ بها بشكل كامل في مصرفنا لكامل ارباحنا في عام 2016. وبهذا الشكل لقد قمنا برفع معدل كفاية رأس المال بزيادة 207 نقاط اساسية الى 15,6%, ان التقارب الايجابي الذي قمنا بعرضها في استخدام القروض المشابهة لرأس المال , تؤدي وظيفة واقي طبيعي مقابل التأثير السلبي على الاقلام ذات ثقل الخطورة للتطاير الذي تم ملاحظته في اسعار صرف العملات الاجنبية.

تركيا فينانس اقوى في عام 2017 ...

ان تركيا فينانس وعلى الرغم من المشاكل المحلية والعالمية, اثبتت قوتها من خلال تطوير ملفت للانظار من خلال ادارة التغيير المؤسساتي بالشكل المطلوب. نقوم باستقبال 2017 على اننا مؤسسة امويلية قوية ومليئة بالثقة بعد النتائج الناجحة التي قد حصلنا عليها في في عام 2016.

ان استيراتيجتنا, هو انتاج القيم من اجل الاقتصاد التركي مع اصحاب حصصنا وتطوير قاعدة عملائنا في جميع الشرائح والتفكير في عملائنا بصفتهم لهم الاولوية في جميع الظروف وتوسيع المنتجات المناسبة لمبدأ الاعمال المصرفية المشاركة والمتجددة.

سنستمر بالعمل مع اصحاب حصصنا من اجل مستقبل افضل....

ان تركيا فينانس التي تاتي في المقدمة في الاعمال المصرفية المشاركة في تركيا , لقد اتخذت من التطوير المستمر مع التقارب المتركز على العميل والتجديد دستوراً لها.

سنستمر في تطوير قاعدة عملائنا من جميع الشرائح من خلال التقارب المتركز على الزبون من خلال التطورات الذي قمنا بتخطيطها في عام 2017.

سنستمر من خلال زيادة المشاركة الذي لا مثيل لها والذي نقوم بتقديمها للجمع ولزبائننا ولاصحاب حصصنا. سنقوم بتقديم الدعم دون توقف للاقتصاد عن طريق اعمالنا وتقنياتنا. سيتم الاستمرار من الاستفادة من الخدمات الاستشارية الذي لا مثيل لها والذي قمنا بتوفيرها لعملائنا الى جانب الخدمات والمنتجات ذات الجودة. سنستمر في الادمان على مبادئ الاعمال المصرفية المشاركة الى جانب كوننا مؤسسة تمويلية شفافة, قوية وموثوقة بها.

انني وبهذه الوسيلة اقدم شكري من اعماقي لاصحاب الحصص من اجل دعمهم المتواصل وموظفينا من اجل الجهد الذي يبذلونه.

وائل عبد العزيز أ. ريس
عضو مجلس الادارة والمدير العام